A rubbish map

A global comparison of garbage

NOTHING evokes environmental degradation and poverty quite so vividly as pictures of slum-dwelling children scavenging through mounds of steaming waste for items to sell. Such sights are often a direct consequence of economic success and rapid urbanisation, and so could become increasingly common as the rate of urbanisation in many poor countries increases. Nearly all rubbish is generated by city-dwellers, and in a new report on municipal solid waste (MSW), the World Bank warns of the potential costs of dealing with an ever-growing deluge of garbage. The world’s cities currently generate around 1.3 billion tonnes of MSW a year, or 1.2kg per city-dweller per day, nearly half of which comes from OECD countries. That is predicted to rise to 2.2 billion tonnes by 2025, or 1.4kg per person. The Bank estimates China’s urbanites will throw away 1.4 billion tonnes in 2025, up from 520m tonnes today. By contrast, America’s urban rubbish pile will increase from 620m tonnes to 700m tonnes.

Posted in Liberal News and Politics | Leave a comment

Mercedes SL550 Roadster Makes the Mundane ‘Magical’

Leave it to the Germans. Just when you think the most simplistic, mundane bits of a vehicle can’t be improved, they surprise. Such is the case with the 2013 Mercedes-Benz SL550 Roadster, which packs more user-facing technology than this week’s latest and greatest Android device.

But much like the thousands of Android-powered smartphones, Mercedes has a problem with branding. Look no further than the latest technological breakthrough on the SL: Magic Vision Control.

Is it a heads-up display that shows turn-by-turn directions projected on the windshield? No. Is it an auto-tinting technology that follows the sun and dims its harsh rays? Not quite.

It’s a new windshield wiper. Seriously.

To Mercedes’ credit, the engineers in Stuttgart have tackled an issue that’s been completely overlooked by the competition. And maybe for good reason. But by removing the standard washer fluid nozzles off the hood and replacing them with dozens of pin-sized holes in the wiper blade, Magic Vision Control sprays less fluid on the windshield in more precise blasts. That ensures a cleaner clean, little to no overspray and not a drop of fluid entering the cabin when the top is down. Good stuff. But “Magic” it is not.


Image: Mercedes-Benz
What does come close to automotive sorcery is the optional fitment of what Mercedes calls “Magic Sky Control.” It’s a technology that’s been around in a variety of forms for over a decade, but when the SL’s little brother, the SLK, debuted in 2011, it came equipped with a new moonroof that can go from nearly clear to completely opaque with the push of a button.
The roof uses the same basic technology you get with automatically dimming mirrors, but with a twist. A matrix polymer film encapsulates tens of thousands of oblong-shaped nano particles sandwiched between the two plates of glass making up the roof. (Yes, I had to look that up.) When an electrical current is applied, the particles coalesce, allowing light into the cabin. When the current is switched off, the particles disperse, and tint the moonroof to keep sunlight out.

It’s incredibly tricky and works in a second, but it’s hard to keep a straight face when describing it to your golfing buddies.

Granted, Magic Vision Control or Magic Sky Control aren’t as bad as the Samsung Galaxy S II Epic 4G Touch, but they’re not far off. And if a moonroof and a new windshield wiper can be cast as “Magic,” why stop there?

If a moonroof and a new windshield wiper can be cast as ‘Magic,’ why stop there?
So here are some branded names of current, future and potential Mercedes-Benz technologies just begging for the Magic treatment:

Magic Finger Control: Hands-down, the SL has the most pleasing mechanical massage function outside of the AcuTouch 9500. You can choose between four settings – slow and gentle, slow and hard, fast and gentle, or fast and vigorous. Why not go with one of the greatest branded names of all time, the Magic Fingers?

Magic Trunk Control: Another first for Mercedes is the inclusion of a new system that detects when your foot is kicked underneath the rear bumper, allowing you to pop the trunk hands-free as you wrestle a bag of dog food. Magic Trunk Control! You’re welcome.

Magic Cruise Control: Mercedes was one of the first automakers to market with adaptive cruise control, which lets you set your speed and then uses sensors in the front bumper to keep track of the vehicles ahead of you. When the car in front brakes, the Mercedes slows to a halt. It’s a boon for commuters and if anything’s magical, a car that can stop and start itself certainly qualifies.


Image: Mercedes-Benz
Magic Air Control: It’s a beautiful day just begging for some top-down fun. But it’s a bit chilly out. The SL has the answer. Embedded in each headrest is what’s essentially a glorified hair dryer. It blows warmed air on your neck, and works beautifully in conjunction with the heated seats and aforementioned massage function.
Magic Hair Control: Mercedes just needs to up the amperage on the headrest neck warmers and – voilà! – your semi-wet hair gets a decent blow-out on your way to work. The only downside is the perpetually overplayed “hair dressers’ car” cliché. Alternatively, there’s the auto-deploying windproof head cover that keeps your perfectly coifed hair unmussed, but that kind of defeats the purpose of a convertible.

Magic Seat Control: Like many luxury vehicles, the side bolsters on the seats of the SL can be adjusted in or out to fit varying body shapes. But Mercedes takes it a step further (and BMW, for the record), by connecting the bolsters with the car’s computer to detect G loads. When you chuck the SL into a corner, the bolsters move inward to hold you in place. They also hug you when you attempt your best Dukes of Hazzard impersonation on a set of railroad tracks. Don’t ask how we know…

Magic Body Control: Two cameras scan the road surface ahead identifying bumps and potholes in the road. An on-board computer recognizes the ruts and loosens or firms up the suspension to compensate. Sound good? Mercedes already has a prototype running around doing just that, and it’s likely to be fitted to the next-generation S-Class. And yes, it’s already branded as Magic Body Control.

Magic Traffic Control: Taking the adaptive cruise control to the next level, Mercedes is working on a partially autonomous driving mode that lets the car steer itself when you’re stuck in start-and-stop traffic. Just like Magic Body Control, there’s a solid chance that Magic Traffic Control (or whatever it’s called) will make its debut on the 2014 S-Class.


Image: Mercedes-benz
Magic Bladder Control: Using Mercedes’ latest voice recognition technology and the ability to speak simple, natural language commands, the phrase, “I need to pee” will automatically route you to the nearest clean restroom.

Magic Child Control: As soon as the embedded microphones detect a crying kid, the passenger compartment dims, the child seat begins to rock and Dora the Explorer is automatically played on the rear headrest screens.

Magic Backseat Driver Control: At the flick of a switch, a soundproof, kevlar-lined panel is raised between the front and rear seat areas, eliminating any and all annoyances from the back. Can be used in conjunction with Magic Child Control.

Magic Road Rage Control: If the system detects elevated levels of stress in the driver’s voice, a calming elixir of kava, lavender and chamomile is spritzed toward the driver and Bon Iver auto-plays on the stereo.

Get on it, Mercedes. And where should we send our consultation invoice?

Wired and other sources

Posted in Cars, Luxury Living, Videos | Leave a comment

I am 20 years A 20 Ans عمري 20 سنة Amel Bent «أمل بنت»

Posted in Beautiful Women, Middle-Eastern beautiful people, Music, Music from around the World, Videos, مزز | Leave a comment

French Algerian Girl فتاة فرنسية الأصل من الجزائر

Posted in Beautiful Women, Middle-Eastern beautiful people, Sex, مزز | Leave a comment

فضائح محمد مرسى


محمد الدسوقى رشدى
الصورة السابقة جزء من حوار أجراه الدكتور محمد مرسى مرشح الإخوان لرئاسة الجمهورية مع جريدة «المصرى اليوم» قبل انتخابات مجلس الشعب 2010 وكان وقتها -وطبقا لما نشر فى الجريدة- مسؤول لجنة الانتخابات بجماعة الإخوان.

المرشح الفاضل الذى يقف على المنصات الآن للهجوم على الفلول بكل ما أوتيت أحباله الصوتية من قوة، قال فى هذا الحوار الذى ربما تكون قد قرأته أو رأيته، الكلام التالى:
– حينما سألته الجريدة عن إمكانية التنسيق مع الحزب الوطنى قال قمنا بالتنسيق مع حمدى السيد لأنه رجل له أداء طيب ونحن نرحب بأى حد، لكن مرشحى الوطن يقولون أننا جماعة محظورة.. إذن نكلم مين؟!! وهل طلب أحد منا شيئاً ولم نفعله؟ نحن نقدر هذه الأمور تقديراً جيداً ونقدر رموز الدولة.

كلام الدكتور مرسى السابق واضح ولا يحتاج إلى تفسير فكل مشكلة الرجل أن أحدا من الحزب الوطنى لم يكن يكلمه، رغم أنه كان مستعداً لأن يفعل ما يطلب منه لأنه يقدر الحزب الوطنى ويعتبر قياداته رموز دولة.

– وفى سؤال آخر حول وضع الإخوان مرشحين للجماعة فى دوائر مشاهير نظام مبارك أحمد عز وسامح فهمى وغيرهما.. قال مرسى المرشح الرئاسى الذى لا يكف عن مهاجمة نظام مبارك ورجاله: (أولاً المهندس أحمد عز، نحن قدرناه الدورة السابقة، وسحبنا مرشح الإخوان من أمامه تقديراً له، لكن ممارسات عز وهجومه المستمر على الجماعة لم تترك لنا فرصة، ولذلك قدمنا مرشحاً لنا أمامه، وبالنسبة لوزير البترول سامح فهمى فلم نكن نتوقع أن يترشح الوزير فهمى، كما أنه كان لنا مرشحة للكوتة فى بورسعيد وعندما علمنا بترشيح الدكتورة فايزة أبوالنجا سحبناها ولم نرشح أحدا أمامها والدكتور نصر علام وزير الرى سحبنا من أمامه مرشحا لنا فى جهينة بسوهاج).

انتهت إجابة الدكتور مرسى، ولا أعتقد أنك تريد منى تعليقاً عليها، ولا على كل هذه التنازلات أو المغازلات التى كان يقدمها الدكتور مرسى للنظام السابق، يتبقى فقط أن أدعوك للتركيز إلى السبب الذى دفع الجماعة إلى تقديم مرشح لمنافسة أحمد عز فى دائرته، السبب كما قال الدكتور مرسى كان هجوم عز على الجماعة وليس لا سمح الله أنه فاسد أو من رجال مبارك أو يأكل أموال الشعب، الغريب فى كلام الدكتور مرسى أيضاً أن الجماعة التى تلهث الآن وتنتفض من أجل إقصاء فايزة أبوالنجا وتتهمها بالفساد هى نفسها الجماعة التى سحبت مرشحتها من أمامها لتعطيها الفرصة لدخول البرلمان بالتزكية.

الدكتور مرسى فى نهاية هذا الحوار الكاشف الفاضح قال بالنص: (نحن نقدر الأمور ونحترم رموز الوطن والدليل أن الدكتور زكريا عزمى مرشح الحزب الوطنى فى الزيتون نحترمه ونقدره فهل معنى ذلك أننا غير قادرين على ترشيح أحد من الجماعة أمامه.. لا نحن قادرون ولكننا نحترمه ونقدره).

هل مازلت تريد منى شرحاً أو تعليقاً على محمد مرسى مرشح الإخوان لرئاسة الجمهورية الذى كان قبل عامين من الآن يحترم ويقدر زكريا عزمى ويراه من رموز الوطن، أعتقد أنك تملك التعليق المناسب على كل هذه الفضائح التى يتضمنها حوار محمد مرسى والذى لم يكذبه أو ينفيه او حتى يتقول عليه بالتحريف أو التلاعب فى الصياغة منذ شهر نوفمبر 2010 وحتى الآن.

Posted in Egyptian and Middle-east Arts, Egyptology, Middle-Eastern beautiful people, كتابات ليبرالية واخبار, مزز | Leave a comment

المرشد والرئيس


بقلم: لواء أ‏.‏ح‏.‏ متقاعد‏/‏ حسام سويلم
لم أخطئ عندما ذكرت في عنوان هذا المقال المرشد‏.‏ فأنا أعني ذلك تماما‏,‏

لأن المحرك الحقيقي للمرشح مرسي هو بديع ومعه نائبه الشاطر, وما مرسي وغيره من كوادر الإخوان سوي أشخاص يحركهم بديع والشاطر علي مسرح الأحداث كيفما يشاءون.
بل إن الأخطر من ذلك أن بديع نفسه وجماعته ليسوا سوي ترس صغير في ماكينة ضخمة بها العديد من التروس المشابهة لجماعة الإخوان تحركهم أجهزة مخابرات عالمية ومحافل تسعي لتنفيذ مشروع الشرق الأوسط الكبير الذي تحدث عنه بوش عام2003, وشيمون بيريز في كتابه الشرق الأوسط الجديد.
وكلاهما يستهدف تقسيم العالم العربي والاسلامي الي دويلات علي أسس عرقية وطائفية ومذهبية, وايجاد قوتين إسلاميتين متصارعتين يتمثلان في الهلال الشيعي والقوس السني, وهو ما تحقق فعلا في العراق والسودان ولبنان والصومال واليمن, ويريدون نقله الي مصر باعتبارها الجائزة الكبري, وذلك علي يد جماعة الاخوان التي تساعد علي تنفيذ مشروعهم الأممي بالاصرار علي اقامة دولة الخلافة بمفهوم الاخوان الرجعي والمتطرف, وهو مشروع معاد للدولة القومية والوطنية الحديثة وأسسها المدنية, لذلك تقدم جماعة الاخوان مرسي كمرشح لرئاسة مصر لكي يكون ستارا لحكم المرشد الذي يؤسس لنظام فاشل يفكك أواصر الدولة المصرية, كما فعلت المحاكم الشرعية في الصومال وحكم البشير والترابي في السودان, وحكومة المالكي في العراق, والحوثيون في اليمن.
ولم يعد خافيا علي أحد حقيقة سلوكيات الاخوان التي اتسمت بالمغالطات ونقض العهود ومخالفة الوعود وخلط الأوراق, وبعد أن ثبت للجميع أن أفعالهم دائما ماتجيء علي عكس مايقولون ويصرخون به في وسائل الإعلام, لذلك أصبح الشعب المصري لا يثق في وعودهم التي لم يحصد منها سوي الكلام, وهو ما انعكس في تقلص رصيدهم من الأصوات من12 مليون صوت في الانتخابات البرلمانية الي خمسة ملايين فقط حصل عليها مرسي, وهو الأمر الذي دفع نائب المرشد السابق محمد حبيب الي التصريح في صحيفة الشرق الأوسط في31 مايو الماضي بأنه يسعي حاليا لتكوين جماعة اخوان بديلة تكون بمثابة جمعية دعوية ودينية, ولا تمارس العمل السياسي والحزبي. وهو نوع من إبراء الذمة من مسئولية جسيمة وخطيرة أوقعت الجماعة نفسها ومصر فيها, أدت الي فشل مزدوج في أمور الدين والدنيا معا, حيث تقدموا الصفوف دون انجاز يذكر, لا علي صعيد الدين الذي يتخذونه ستارا وعنوانا لهم, ولا علي الصعيد الدنيوي حيث لا انجاز مادي حقيقي لصالح الانسان المسلم, وعلي المستوي الداخلي, فإن المتوغل في عمق المشهد السياسي يستطيع أن يتنبأ بصدق أن الاخوان إذا ماسيطروا علي مقاليد السلطة في مصر فلن يستطيع أحد طردهم منها أو التأثير علي توجهاتهم في معالجة القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية التي تعج بها الساحة المصرية, وسيتحول المجتمع ـ لا قدر الله ـ الي حلبة صراع عنيفة ليس لأي قوة إيقافه وتقويم اعوجاجه إلا المولي عز وجل, فالديمقراطية عندهم ليست سوي ما عبر عنه مرشدهم السابق عاكف لصحيفة أمريكية: إن الديمقراطية عندنا مثل القبقاب, توصلنا الي الحمام, فإذا ما وصلنا اليه خلعناه, وهو مايعني أنهم بعد استحواذهم علي السلطة بكامل هياكلها عن طريق الديمقراطية سيقولون لها وداعا, وهو بالضبط مافعلته حركة حماس ـ إحدي أفرع التنظيم العالمي للاخوان ـ بعد أن وصلت الي المجلس التشريعي في غزة عن طريق الديمقراطية والانتخابات, قامت بانقلابها العسكري المشهور عام2007 وغدرت


بالسلطة الفلسطينية التي يرأسها أبومازن, وهذا بالضبط مانتوقع حصوله من اخوان مصر إذا ماسيطروا علي السلطة, فسيقولون أيضا للديمقراطية وداعا لأنها في عرفهم مناقضة للشريعة, وسيسارعون بسحق مخالفيهم علي النحو الذي صرح به مرسي وعاكف وبديع قائلين: سندوسهم بالأحذية, وسيقصون كل من يخالفهم سياسيا بأقصي صور القسوة والفظاظة والغلظة والقهر, وسيطالبون الاقباط بدفع الجزية, ولن يسمحوا اطلاقا باجراء أي انتخابات برلمانية أو رئاسية أخري, وسيقومون بتعيين كوادرهم التي تقدر بـ13000 كادر في جميع المناصب والوظائف الرئيسية والفرعية من وزارات ومحافظات وسفارات وبنوك وصحف ووسائل إعلام وحكم محلي وبنوك ومؤسسات عامة وخاصة علي النحو الذي فعله الخوميني في إيران, وسيسعون الي تفصيل قوانين تخدم أهدافهم مثل العفو عن الجرائم السياسية وهو مايعني الافراج عن الإرهابيين المعتقلين والقتلة في منظمات الجهاد والتكفير والهجرة والجماعة الإسلامية.. الخ. اما أخطر ما ستنفذه جماعة الاخوان ـ بل شرعت في تنفيذه فعلا ـ فهو إنشاء الحرس الثوري المصري المماثل للحرس الثوري الإيراني, وقد أعلن قائده ـ محمد الحضري عن ذلك في لقاء له مع وائل الابراشي, ولهم وثيقة بذلك يمكن الحصول عليها من الانترنت, والهدف أن يقف الحرس الثوري المصري في مواجهة القوات المسلحة النظامية ويكون مع تطويره وتقويته ندا لها, كما فعل نظام حكم الملالي في طهران, وفي هذا الصدد ينبغي ألا ننسي ما صرح به القيادي الاخواني كمال الهلباوي عند لقائه مع خامنئي في طهران غداة ثورة25 يناير فإن جماعة الاخوان ستقتضي خطوات الثورة الايرانية وتسترشد بها, أما ما نسيه الهلباوي هو أن الثورة الايرانية أكلت أبناءها بدءا برئيس الجمهورية أبوالحسن بن صدر الذي هرب الي باريس, وإعدام أكثر من خمسين شخصية بارزة من مؤيدي الخوميني أشهرهم وزير الخارجية قطب زادة, وهذا هو المنتظر في مصر من صراع داخلي لا يستبعد أن يكون دمويا بين الاخوان بعضهم بعضها في صراعهم علي السلطة والمناصب, وبين الاخوان والسلفيين, وبين هؤلاء ومدعي الثورية والليبرالية. الخ. أما علي مستوي السياسة الخارجية, فلا أحد يجهل أطماع حركة حماس في شمال سيناء, وتحويلها الي امتداد لقطاع غزة, واتفاقها في ذلك مع أمريكا وإسرائيل بدعوي تخفيف الكثافة السكانية في القطاع, وهو بالطبع ما سيسمح به الاخوان إذا ما وصلوا للحكم علي حساب أمن مصر ووحدة أراضيها, فقد سبق لمرشدهم السابق مهدي عاكف أن قال عن حماس هم منا ونحن منهم, وسيترتب علي ذلك عمليات هجرة ولجوء واسعة من الفلسطينيين في القطاع الي المدن المصرية رفح, والشيخ زويد, والعريش, وتغيير الهوية السكانية المصرية لسكان شمال سيناء, لاسيما إذا ماقام تنظيم التوحيد والجهاد بترويع السكان المصريين لاجبارهم علي ترك منازلهم للفلسطينيين, وسيترتب علي ذلك بالطبع استخدام حركة حماس وتنظيم الجهاد الاسلامي أراضي شمال سيناء قاعدة لشن عمليات عسكرية ضد إسرائيل بما يعطي لها الذريعة للقيام بعمل عسكري واسع لاعادة ليس فقط احتلال سيناء, بل ومدن القناة الثلاث. أما الخطر الآخر فيتمثل في التحالف المتوقع بين الاخوان وإيران, أما عن علاقة الاخوان مع أمريكا, فهي كما نعلم سمن علي عسل, ولا يخفي علي أحد ما يمارسه الاخوان من تملق للإدارة الأمريكية والكونجرس, وطمأنتهم علي العلاقة مع إسرائيل, وهو ما انعكس في الزيارات واللقاءات العديدة والمشبوهة التي تمت بين شخصيات في دوائر صنع القرار الأمريكية والمرشد بديع ونائبه الشاطر وغيرهما من قيادات الاخوان في القاهرة وواشنطن, ولم يفصح أي من الطرفين عن الموضوعات التي نوقشت, وما تم عقده بينهما من تربيطات وصفقات ستكون بالضرورة علي حساب أمن مصر واستقرارها طالما فيها طمأنة الأمريكيين للاخوان علي استمرار حكمهم لمصر, كما توجد مخاوف كبيرة إذا ما أصبحت مصر ـ لا قدر الله ـ تحت حكم الاخوان, دولة مصدرة للإرهاب, أن يتعامل معنا العالم كدولة إرهابية. ولن أجد ما أختم به مقالي سوي قول المولي عز وجل ويمكرون ويمكر الله, والله خير الماكرين.

Posted in Egyptian and Middle-east Arts, Egyptology, Liberal News and Politics, Middle-Eastern beautiful people, كتابات ليبرالية واخبار, مزز | Leave a comment

Girls And Boys – Blur

Posted in Music, Videos | Leave a comment

A Girl Boy

Posted in Beautiful Women, He/she, Sex, مزز | Leave a comment